1. This site uses cookies. By continuing to use this site, you are agreeing to our use of cookies. Learn More.

القرنبيط أو الزهرة lإستعمالاته عديدة في الطبخ - فوائد و مضار

Discussion in 'صحتك في مطبخك' started by NADA1991, 25/3/14.

  1. NADA1991

    NADA1991 Super Moderator




    [​IMG]

    القرنبيط


    [​IMG]

    القرنبيط ينتمي إلى عائلة الصليبيات (Brassicaceae) التي تضم أيضا القرنبيط، اللفت، والكرنب. القرنبيط تستمد اسمها من caulis اللاتينية التي تعني الملفوف، مع زهرة. الزهيرات في الرأس من القرنبيط، والمعروف أيضا باسم الرائب تتجمع بإحكام وتتكون من براعم الزهور غير ناضجة تعلق على ساق المركزية. لحماية نكهة ونعومة من رؤساء والقرنبيط، وأنها محمية من أشعة الشمس لمنع تطوير الصباغ الكلوروفيل والإفراط في النضج.

    القرنبيط هو مصدر ممتاز لفيتامين ج (حمض الاسكوربيك)، حمض الفوليك، فيتامين K (فيلوكينون) وفيتامين B-6. فيتامين B1 (الثيامين)، B2 (ريبوفلافين)، B3 (النياسين)، E (ألفا توكوفيرول) موجودة أيضا في كميات صغيرة. القرنبيط يوفر المعادن الحيوية مثل الكالسيوم والمغنيسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والمنجنيز مع عدم وجود الكوليسترول الضار. بل هو مصدر للبروتين والعروض وكميات قليلة جدا من الدهون منها كمية كبيرة تأتي من الدهون غير المشبعة وأحماض أوميغا 3 الدهنية الأساسية. كما يوفر الألياف الغذائية ويحتوي على كمية أقل من السكريات الطبيعية بالمقارنة مع غيرها من أعضاء أقارب النباتية لها مثل القرنبيط.

    فوائد القرنبيط

    إلى جانب التذوق اللذيذ، للقرنبيط فإنه يوفر قيمة غذائية كبيرة ينسبون الى وجود المواد الكيميائية النباتية السلطة معبأة التي تساعد في مكافحة الأمراض المختلفة وتعزيز مناعة أقوى ويساعد في الحفاظ على نظام نظيفة.

    القدرة المضادة للأكسدة

    الخضروات الكرنب مثل القرنبيط يحتوي على فيتامين C، المنغنيز وغيرها من المواد المضادة للاكسدة القوية التي تساعد في نقل الغذاء عبر مجموعة واسعة من فئات صحية. القرنبيط يحتوي أيضا على المواد الكيميائية النباتية.
    هذه المكونات صحية تحفيز الانزيمات منع السرطان وحماية خلايا الجسم من الاكسدة والضرر الذي تسببه الجذور الحرة.

    صحة القلب والأوعية الدموية

    القرنبيط يحتوي على فيتامين K التي تمتلك صفات مضادة للالتهابات. الاستهلاك المنتظم للقرنبيط يضمن صحة الدورة الدموية ويساعد في الحفاظ على الأوعية الدموية.

    يحصل على تحويلها إلى ايزوثيوسيانيتس الذي ينشط الأنشطة المضادة للالتهابات، ويمنع تراكم الدهون في الأوعية الدموية. وهذا يساعد في تدفق الدم من دون عائق مما يقلل من خطر أمراض مثل تصلب الشرايين ويعزز صحة القلب والأوعية الدموية . ثيوسيانات، الإندول-3-كربينول أو I3C هو عنصر مضاد للالتهابات والتي تعمل على المستوى الجيني ويمنع التحريض على أنشطة التهابات في مرحلة مبكرة. كما تدعمها دراسات ، ثبت اندولات فعالة في تركيب الدهون، ومستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول والحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية.

    اضطرابات المعدة

    القرنبيط مصدرا للألياف الغذائية التي تساعد في عملية الهضم ويعزز القضاء على السموم من الجسم. وجود glucosinolate، glucoraphanin و حيوية اكثر في القرنبيط يحمي بطانة المعدة، ويساعد في مقاومة نمو البكتيريا هيليكوباكتر بيلوري. بالإضافة إلى آلية الدفاع هذه، الغذائية ايزوثيوسيانيتس في القرنبيط يمنع من خطر اضطرابات في البطن المختلفة مثل قرحة المعدة و سرطان القولون .

    الجهاز التنفسي حليمي

    القرنبيط يحتوي على الإندول-3-كربينول التي هي فعالة في علاج الجهاز التنفسي المتكررة حليمي. الجهاز التنفسي حليمي هو مرض يسببه فيروس الورم الحليمي البشري الذي يؤثر على الحبال الصوتية في الحنجرة والقصبة الهوائية والرئتين والقصبات الهوائية. الدراسات قد أظهرت أن زيادة استهلاك الصليبية مثل القرنبيط الخضروات يساعد في الحد من شدة التنفسي حليمي.

    السرطان

    القرنبيط يحتوي الجلاكوسينولات الذي ينهار لتوفير مركبات صحية مثل حيوية اكثر وايزوثيوسيانيتس، ودعا الإندول-3 كربينول. الدراسات قد أظهرت أن هذه المركبات لديها وقائية كيميائية وتأثيرات مضادة للهرمون الاستروجين الذي يساعد في إعاقة نمو الخلايا السرطانية. وقد قدمت دراسة أدلة داعمة لحقيقة أن استهلاك الخضروات الكرنب مثل القرنبيط يساعد في الحد من خطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان مثل سرطان الرئة ، سرطان المثانة، سرطان الثدي ، سرطان البروستاتا، وسرطان المبيض وسرطان عنق الرحم.

    صحة العظام

    القرنبيط يحتوي على فيتامين C والذي يلعب دورا هاما في إنتاج الكولاجين الذي يحمي المفاصل والعظام من التلف التهابات. كما أنه يحتوي على فيتامين K والتي قد تساعد في منع فقدان العظام في الرجال والنساء.

    السمنة

    القرنبيط يحتوي على مكونات صحية مثل اندولات التي تملك تأثيرات مضادة للبدانة. الدراسات دعمت حقيقة أن استهلاك القرنبيط هو مفيد في الوقاية من الالتهاب واضطرابات التمثيل الغذائي في الجسم. كما أنه يساعد في تحفيز توليد الحرارة حرق الدهون ويمنع السمنة.

    الحمل

    إدراج القرنبيط في النظام الغذائي هو مفيد خلال فترة الحمل ينسبون الى وجود حمض الفوليك الضروري الذي يساعد في التطور العصبي السليم للطفل والفيتامينات والمعادن الأساسية الأخرى جنبا إلى جنب مع الألياف التي تعزز الصحة العامة.

    الدماغ والصحة الخلوية

    القرنبيط يحتوي على مادة الكولين و الفوسفور التي هي فعالة في إصلاح أغشية الخلايا. وهذا أمر ضروري لكفاءة أداء النظام الدماغ والجهاز العصبي لنقل الإشارات العصبية. بالإضافة إلى هذا، فإن وجود البوتاسيوم و فيتامين B-6 في القنبيط أيضا تلعب دورا هاما في الحفاظ على صحة الدماغ وتعزيز التواصل السليم في الاعصاب من خلال إنتاج مجموعة من الناقلات العصبية المطلوبة بما في ذلك الدوبامين والنورادرينالين.

    مرض السكري

    المدخول المنتظم من القرنبيط يساعد في الحد من خطر الإصابة بمرض السكري ينسبون الى وجود فيتامين C والبوتاسيوم. و البوتاسيوم المحتوى في القرنبيط تساعد في تنظيم التمثيل الغذائي للجلوكوز. ويستخدم أيضا من البنكرياس لهرمون الأنسولين إفراز لاتخاذ إجراءات ضد مستوى السكر في الدم التي أثيرت في الجسم. انخفاض مستويات البوتاسيوم في الجسم في نهاية المطاف يمكن أن ترفع مستويات السكر في الدم وتشكل تهديدا لمرض السكري. وبالإضافة إلى ذلك، الدراسات التي دعمت فيتامين B-6 موجودة في القرنبيط هو أيضا فعالة في تعزيز التسامح الجلوكوز في المرضى الذين يعانون من مرض السكري الحملي.

    التهاب القولون

    الدراسات واقترح أن مقتطفات من القرنبيط ممارسة تأثيرات مضادة للالتهاب في تخفيف أعراض التهاب القولون التقرحي. هذه سمات تأثير وقئي، التي تمارس شفاء تأثير على الضرر قد وقع في أنسجة القولون والقولون ظهارة.

    السكتة الدماغية

    البحوث تشير إلى أن استهلاك الفواكه والخضروات اللحم الأبيض مثل القرنبيط يساعد في الحد من خطر السكتة الدماغية ينسبون الى وجود مركب الأليسين الذي يساعد أيضا في تطهير الكبد والدم.

    نصائح للحذر من القرنبيط

    التفاعلات الدوائية الوارفارين

    القرنبيط غني بفيتامين K الذي يستخدم من قبل الجسم لتخثر الدم الطبيعي. ويمكن أن تتفاعل ويقلل من فعالية مضادات التخثر مثل الوارفارين والكومادين التي توصف لمنع تخثر الدم في الجسم.
    إذا أخذ العقاقير المضادة للتخثر، فمن المستحسن دائما لمناقشة بشأن المدخول الغذائي من الأطعمة الغنية بفيتامين K مثل القرنبيط مع المهنيين الصحيين.

    أضرار القرنبيط

    الغاز

    القرنبيط يحتوي على الكربوهيدرات المعقدة التي لا تحصل موزعة بالكامل في الجهاز الهضمي. ويتم تغذية هذه الكربوهيدرات عليها البكتيريا المعوية. هذا يمكن أن يؤدي في بعض الأحيان في الانتفاخ وإطلاق غازات معطر مثل الهيدروجين وثاني أكسيد الكربون.

    البيورينات

    القرنبيط يحتوي على البيورينات التي يمكن أن تسبب المخاوف الصحية، إذا استهلك في الزائدة. البيورينات كسر لتشكيل حمض اليوريك والإفراط في تناول الأطعمة الغنية البيورين يمكن أن يؤدي إلى تراكم حمض اليوريك في الجسم. وهذا يمكن زيادة تمهيد الطريق لاليوريك المشاكل ذات الصلة حامض مثل حصى الكلى و النقرس . فإنه من المستحسن للأشخاص الذين يعانون من مثل هذه التعقيدات للحد من استهلاكهم من الأطعمة الغنية البيورين مثل القرنبيط.

    الحساسية المفرطة

    القرنبيط قد يدفع الحساسية المفرطة في بعض الناس مما تسبب في الجسم شديد الحساسية لمادة. وتشمل علامات التحذير من مثل هذه الحساسية تورم في أجزاء الجسم، والحكة، وضيق التنفس والتنفس مضاعفات. فمن المستحسن دائما لوقف استخدام القرنبيط في وقوع مثل هذه الأعراض الحرجة والتماس العناية الطبية على الفور.

    القرنبيط أيضا يعزز نمو الشعر وصحة الجلد لينسبون الى وجود الكبريت والسيليكون المحتوى الذي يعزز أيضا تطوير الهيموغلوبين في الدم في الجسم.
    القرنبيط هو الخضار المستدير الذي يجلب نكهة لطيفة جنبا إلى جنب مع التغذية منخفضة السعرات الحرارية في النظام الغذائي. ومن شأن إدراج الخضراوات مثل القرنبيط في النظام الغذائي أن تقطع شوطا طويلا في توفير مزايا متعددة الأبعاد في نمط الحياة.




    [​IMG]

    [​IMG]


     

Share This Page